في حيونة الانسان

MEN AND WOMEN I KNOW ARE IN THE IMAGE OF THEIR CREATOR…BUT MUST HAVE A RELATIONSHIP WITH GOD BEFORE THESE THINGS YOU MENTION CAN BE DRIVEN OUT OF THEM. IS THIS NOT SO, FOR HUMANITY?

نادية حرحش

حيونة الانسان

أن تكون بشرا فهذا امر خلقي. تخلق به، أي هناك بشر وهناك حيوان وهناك طائر وهناك حشرة وهناك زواحف وهناك سمكة وهناك مخلوقات كثيرة خلقت في هذا الكون الشاسع.

ولكن ان تكون إنسانيا، فهذه صفة خاصة جدا. أقرب الى ان تكون نادرة الوجود.

والانسنة فعل لا يرتبط فقط بصفة المخلوق، أي لا يجب ان تكون انسانا لتكون إنسانيا. يعني ممكن ان تكون كلبا او قطة او حوتا او عصفورا او نحلة وتتمتع بصفات إنسانية.

ويمكن بالطبع ان تكون انسانا متحيون.

يعني صفة الانسنة التي ارتبطت بتسمية الانسان، على الأرجح تكونت لان بالإنسان عقل يميزه عن باقي المخلوقات طور المشاعر بطرق أكثر حسية، وبالتالي نظم قواعد أخلاقية فصلته عن درب باقي المخلوقات الهائمة.

فما يميز الانسان الإنساني عن باقي الخلق، بما فيهم البشر هو تحكم اخلاقه بأفعاله. وهنا الاخلاق ليست لائحة من الصفات التي يتحلى بها المرء فتشكله لتعطيه الصفة.

ان الاخلاق هي المكون الأساسي للإنسانية. والمركب الأساسي للأخلاق…

View original post 142 more words

This entry was posted in Uncategorized on by .

About Jonathan Caswell

Mr. Caswell has been composing poetry at least since High School. He has been on WORD PRESS for ten years and contributes to two other blogs beside this one. This blog has a Christian emphasis but all bloggers are welcome. Mr. Caswell chooses to---with permission--re[post material of interest

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.